اليوم الخميس 19 أكتوبر 2017 - 2:17 مساءً
أخر تحديث : السبت 14 نوفمبر 2009 - 4:44 مساءً

ناسا تكتشف "كميات كبيرة" من المياه على القمر

ناسا تكتشف "كميات كبيرة" من المياه على القمر
1770 قراءة بتاريخ 14 نوفمبر, 2009
مياه على سطح القمر

مياه على سطح القمر

قال علماء أمريكيون إن تجربة أجرتها وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) الشهر الماضي لإيجاد المياه على سطح القمر قد “أثبتت نجاحا باهرا”.
وأشار العلماء، الذين قاموا بدراسة المعلومات التيجمعتها بعثة الوكالة على إن الأدوات والأجهزة الدقيقة التي تم تصميمها بشكل يمكنها من تحسس الرذاذ والبخار الناجم عن عمليتي التصادم، إنهم توصلوا إلى دليل يثبت العثور على كميات وافرة من الجليد المائي وبخار الماء على القمر.
وكانت ناسا قد أعلنت الجمعة أن خبراءها عثروا على “كميات كبيرة” من المياه المتجمدة على سطح القمر.
وقالت الوكالة في بيان أصدرته في هذه المناسبة: “تشير البيانات الأولية إلى أن مهمة اكتشاف المياه في الجانب المظلم من القمر قد تكللت بالنجاح”.
واعتبرت ناسا أن الاكتشاف “يدشن مرحلة جديدة في فهم القمر”.
وجاء الاكتشاف الجديد نتيجة لتجربة أجرتها الوكالة الشهر الماضي واشتملت على جعل إحدى صواريخ الفضاء ومسبار تابعين لها يرتطمان بفوهة بركانية ظليلة كبيرة تقع في منطقة القطب الجنوبي للقمر ويبلغ عرضها 100 كيلو متر، وذلك على أمل جعل الجليد ينبثق من المنطقة في حال وجوده.
فقد ارتطم صاروخ الفضاء الأمريكي بالمنطقة المذكورة بسرعة 9 آلاف كيلومتر في الساعة، وبعد أربع دقائق فقط تلاه ارتطام مركبة فضاء أخرى محمَّلة بكاميرات تصوير لتوثيق تفاصيل الارتطام الاولى.
ووصف أحد الباحثين ما تم العثور عليه من كميات مياه بقوله إنها تعادل ما يمكن أن يملأ “12 دلوا (سطلا) بسعة غالونين من الماء لكل منها”.
وأوضح قائلا إن وزن كمية مركب (H2O)، أي الماء، التي تم تمكنت أجهزة القياس الدقيقة من رصدها تساوي 100 كيلو غرام، وقد نجمت عن حدوث حفرة نتجت عن عمليتي الارتطام وبلغ طولها 30 مترا وعرضها 20 مترا.
وقال أنتوني كولابريت، كبير العلماء العاملين في بعثة القمر الاصطناعي المكلف باستشعار ومراقبة سطح القمر (إلكروس): “نحن لم نعثر على كمية ضئيلة من الماء، بل عثرنا على كمية كبيرة منه.”
وقال الباحث إن مقياس طيف الأشعة تحت الحمراء الطويلة الموجات الموجود على متن المجسِّ “إلكروس”، والذي تابع عملية ارتطام الصاروخ بفتحة بركانية كبيرة على سطح القمر، قد تمكن بالفعل من التقاط الدليل على وجود الجليد المائي وبخار الماء في منطقة الارتطام.
وتابع قائلا إن مقياس طيف الأشعة فوق البنفسجية المنظورة قدم بدوره تأكيدا إضافيا على وجود الماء على القمر، وذلك من خلال تحديده لجزيء الهيدروكسيل (OH)، والذي ينشأ عادة عندما يرش الماء تحت أشعة الشمس.
وقال كولابريت: “لقد تمكنا من مطابقة الأطياف التي حصلنا عليها من المعلومات التي جمعتها بعثة إلكروس، وذلك فقط عندما أدخلنا تلك الأطياف في الماء.”
وقد أكد الباحثون أن النتائج التي تم الإعلان عنها يوم الجمعة هي أولية فقط، إذ يمكن أن تسفر عمليات التحليل الإضافية التي ستُجرى على المعلومات التي جمعتها البعثة إلى زيادة التقدير النهائي لكميات المياه التي تم العثور عليها.
وكان العلماء يأملون بأن ينجم عن عمليتي الارتطام كتلة هائلة من الحطام والرذاذ تشكل عمودا يرتفع في الجو إلى حوالي عشرة كيلو مترات، ويمكن رؤيته من على سطح الأرض.
إلا أن العمود الناجم عن الحطام بسبب الارتطام كان في الواقع أصغر من ذلك بكثير، إذ بلغ ارتفاعه 1.6 كيلو مترا فقط، لكنه كان من الضخامة ما يكفي ليظهر الدليل الذي طالما سعى الباحثون للعثور عليه بشأن وجود الماء على القمر.
وتعليقا على إعلان ناسا عثور خبرائها على المياه على القمر، قال بيتر شولتز، وهو أستاذ في جامعة براون وباحث متعاون مع بعثة “إلكروس”: “المثير حقا في ذلك هو أننا قمنا فقط بصدم نقطة واحدة فقط. إن الأمر أشبه ما يكون بعملية التنقيب عن النفط، فحالما تجده في مكان واحد، تصبح الفرصة أعظم بالعثور عليه في مكان آخر قريب.”
وفي حال أسفرت عمليات البحث المستقبلية عن وجود كميات كبيرة من المياه على القمر، فيمكن أن تصبح تلك المياه مصدرا مفيدا لأي رواد فضاء قد يتمركزون مستقبلا في المناطق القطبية للقمر.
وقد يستخدم رواد الفضاء تلك المياه للشرب، أو ربما لصنع وقود لمركباتهم وصواريخهم الفضائية.
يُشار إلى أن ثلاث بعثات فضاء سابقة إلى القمر كانت قد أظهرت أن هنالك ثمة أدلة واضحة على وجود المياه على سطحه. وتتركز المياه في المنطقتين القطبيتين للقمر، وربما تشكلت نتيجة الرياح الشمسية.
وكشفت التقارير البحثية في مجلة “ساينس” أن المياه تتحرك بشكل دوري ومتتابع على القمر، ولربما كانت قد تشكلت بفعل اختلاط الجسيمات بالغبار الموجود على القمر.

المصدر BBC

أوسمة :

إعلان :

انضم الينا