اليوم السبت 19 أغسطس 2017 - 12:02 صباحًا
أخر تحديث : السبت 4 سبتمبر 2010 - 10:12 صباحًا

التاريخ يسجل نهاية حقبة و بداية حقبة: مايكروسوفت تستعد لمنافسة شركائها في العتاد مع إطلاق هاتفها الجوال الخاص بها؟

التاريخ يسجل نهاية حقبة و بداية حقبة: مايكروسوفت تستعد لمنافسة شركائها في العتاد مع إطلاق هاتفها الجوال الخاص بها؟
11٬242 قراءة بتاريخ 4 سبتمبر, 2010

منذ نشأتها في أواخر السبعينيات ( الصورة لفريق ميكروسوفت في عام ١٩٧٨ بيل جيتس أسفل اليسار)، اعتمد أسلوب عمل مايكروسوفت على بيع أنظمة التشغيل لمصنعي عتاد الاجهزة، وهذا هو أحد اسباب احتكارها الاخذ في الأفول في سوق أنظمة تشغيل الحواسيب الشخصية. فمنتج العتاد على استعداد أن يتعامل مع مايكروسوفت ويستخدم نظام تشغيل و يندوز لإنها لا تنتج عتادا، أي انها شركة غير منافسة.

ومنذ إطلاق نظام تشغيل الجوالات الذكية من ويندوز بعدة نسخة منذ بداية العقد الماضي أعتمد الجهاز من قبل عدد لا بأس به من مصنعي عتاد الاجهزة الكفية الذكية و كذلك الجوالات الذكية. حتى ان و يندوز موبيل كان في وقت ما يعتبرأفضل نظام تشغيل للأجهزة الكفية. و لكن مايكروسوفت لم تفهم الهاتف الجوال و تطوره، وان شاشة الجوال ليست بسعة شاشة جهاز الحاسوب الشخصي. فلعدة سنوات كانت واجهة نظام تشغيل و يندوز نسخة شبه طبق الاصل عن ويندوز للحاسوب الشخصي!

حتى ظهر إعصار الاي فون فبدأت مايكروسوفت وغيرها يتتعلموا الدرس، فأطلقت مايكروسوفت قبل ايام نظام تشغيل ويندوز فون سفن ٧  Windows Phone 7 والذي سيتوفر في الاسواق خلال اخر هذا العام.

و حسب موقع ذا ستريت، تستعد مايكروسفت لاطلاق هاتفها الجوال الخاص بها بداية العام القادم، متتبعة خطى جوجل في جهازها نيكسوس ون.

و هذا الدخول إن صح، سيكون تحول تاريخي في مسار مايكروسوفت، فهي الان ستدخل عالم العتاد لمنافسة شركائها موزعي نظام تشغيلها للجوال فهي شريك في توفير نظام التشغيل ومنافس في بيع العتاد!

واذا اعتبرنا ان اكس بوكس XBox و زون Zune هما ايضا عتاد من مايكروسوفت، فالوضع هناك مختلف، فمصنعي اجهزة الالعاب مثل ننتندو و سوني لم يكونوا يستخدموا أنظمة تشغيل من مايكروسوفت و كذلك الحال لمشغلات الموسيقى و الفيديو الكفية.

انها بداية حقبة ونهاية حقبة، فمايكروسفوت لم تدخل لتنافس شركائها في اجهزة العتاد الا لسبب ان نجمها بدأ يأفل، فلم تعد تلك الشركة المحتكرة التي تصنع المعاير ويتبعها العالم كرها أو طواعية.

فالانترنت مسيطرة عليه جوجل و اللعب فيها لفيسبوك و تويتر، اما في سوق الهاتف الجوال الذكي فالسيط فيه للاي فون و الاندرويد، وسوق الأجهزة اللوحية الجديد الضوء مسلط فيه لجهاز الاي باد من ابل، وسوق متصفحات الويب ففيرفوكس خليفة متصفح نتسكيب الذي قتلته مايكروسوفت في المقدمة، و خوادم الويب مسيطر عليها نظام تشغيل لينكس المفتوح المصدر، و الحوسبة الغيمية فيها أكثر من لاعب مثل امازون و راك سبيس .و الملايين من المبرمجين في العالم لا يعتمدوا على منصة دوت نت NET. بل على برامج مفتوحة المصدر لتطوير برامجهم و تطبيقاتهم مثل بي اتش بي و روبي اون ريلز و جافا.

حقا انها نهاية حقبة و بداية حقبة.

عرب كرنش

أوسمة : , , , , , , ,

إعلان :

انضم الينا