اليوم الجمعة 18 أغسطس 2017 - 2:22 مساءً
أخر تحديث : السبت 10 ديسمبر 2011 - 6:15 مساءً

تقرير : استخدم الفيسبوك ولكن إياك أن تتورط

تقرير : استخدم الفيسبوك ولكن إياك أن تتورط
1575 قراءة بتاريخ 10 ديسمبر, 2011
Facebook-advices
Facebook-advices

يسألني بعض الأصدقاء والأحباب حولي عن الفيسبوك، ما جدواه؟ وما فائدته؟ وعن طريقة العمل به؟ هل هو وسيلة للترفيه كما في ظاهرها أم أنه يخبّئ الكثير من خلفه؟ هل امتلاك حساب فيه أمر ضروري؟ وهل يعتبر من لا يعرف الفيسبوك متخلّفا أم حتى أميّا؟ أسئلة وغيرها تتبادر لذهن أي منا.

في حقيقة الأمر لا أملك أجوبة دقيقة لكل تلك التساؤلات، وكلمحة سرعة فالفيسبوك موقع ارتقى ليكون شركة عملاقة في مجال الأنترنت لمؤسسها مارك زكربيرج شهر فيفري عام 2004م حينما كان طالبا بجامعة هارفارد الأمريكية، فقد كانت فكرته بسيطة ومحصورة بين طلبة جامعته إلا أنها توسّعت بشكل غريب وسريع لتشمل العالم بملايين المشتركين وربما الملايير قريبا.

لست لأفصّل في تاريخ الفيسبوك فقد كتب فيه الكثيرون، وإنما أستهدف من خلال هذه التدوينة بعض النقاط الضرورية لكل من يتساءل عن هذا العملاق الإلكتروني وكيفية ترويضه والتعامل معه بتحكم ودراية، وفي هذا الصدد أحصيت هذه النصائح:
اختر أصدقاءك: من أهم ما أنصحك به أخي أن تحسن اختيار أصدقائك، كما في الواقع تماما، فليست الشهامة والبطولة بالعدد وإنما بالنوعية، فصاحب من يفيدك وتفيده، ولا تكن لقمة سائغة في ضعاف النفوس، تضيفهم لقائمتك فينشروا سمومهم عن طريقك، فإن لم يؤثروا فيك أثّروا في كل من يطّلع على حسابك.
الخصوصية (ارفع يدك فأنت محاصر!): هاجس كبير فعلا، وهنا أتحدث عن خصوصية المعلومة بالنسبة لغيرك ممن معك في الفيسبوك، أما قضية أن الفيسبوك مركز استخباراتي فتلك قناعات، ومن يؤمن بها فقد تحاشى تماما التسجيل فيه أو على الأقل طرح صوره ومعلوماته، بل حتى أفكاره، لكن ما أقصد بالخصوصية فيمن ينشر كل ما لديه في الفيسبوك خاصة الصور دون إذن صاحبها فهذا نوع من الخيانة، هناك عدة طرق منها لتفادي هذه التصرّفات إما بموافقة أصحابها أم بتحصين الحساب من إعدادات الخصوصية، أو إنشاء مجموعة من نوع المغلق أو السرّي، تجمع عائلة أو مجموعة أصدقاء ينشرون فيها ما لا يمكن نشره لعامة الناس، ويتناقشون فيها أفكارهم وآراءهم ويتشاركون صورهم بكل أريحية.
الإدراجات (لا تنتج يداك إلا عسلا): انتق ما تكتب، وحاول أن تكون كتاباتك أو صورك أو مقاطع الفيديو التي تنشرها إما تذكيرا لنفسك ولغيرك، أو إثراء لموضوع هام وهادف، أو استفسارا عن خبرة أو مهارة، أو غيرها من الأمور الجادة المفيدة، وابتعد عن التشهير بالأشخاص والمؤسسات، وكفّ عن إذكاء نار الفتن ولو بكلمة بسيطة لا تلقي لها بالا، ببساطة كن شخصا مسؤولا في الفيسبوك، كالغيث النافع يصبّ على كل بار وفاجر.
الإعجابات (البيض والحجر): لا تتسرّع في النقر على “أعجبني” أو “Like” فكّر مع الأمر أولا، اسأل نفسك ماذا يعني لي هذا؟ هل ينطبق على شخصيتي كمسلم؟ كإنسان؟ والإعجاب هنا سواء لعبارة معينة نشرها غيرك، أم لصفحة شركة أو هيئة أو منظمة، المهم في الأمر راجع ثم راجع ثم راجع ثم قرّر، ولا تفعل مثل من يعمل للطواف حول الكعبة المشرّفة “أعجبني” وفي نفس الوقت لحفلة راقصة لساقطة بأحد الكاباريهات “Like”!.
بين الحساب الشخصي والصفحة: هناك فرق جوهري بينهما، فالحساب الشخصي عادة يكون لإنسان بعينه، أما الصفحات فتكون للتمثيل المعنوي، كالجمعيات والشركات والمنظمات، وحتى الأشخاص ولكن على شكل شخصيات مشهورة، وكفرق آخر فالحساب الشخصي يتطلب إذنا بالصداقة وبعدها يتم تتبع تلك الطلبات من صاحبه واحدة واحدة ليقبلها وهذه عملية شاقة، إلا أن الصفحة يتم الإعجاب بها بمجرد اختيار أيقونة الإعجاب دون إذن من صاحبها، والأمر الأهم أن الحساب الشخصي له سقف 5000 صديق، فيما الصفحة ليس لها حد معين، يعني إذا أردت إنشاء حساب في الفيسبوك لجمعية أو شخصية مشهورة فالأحسن أن تعتمد طريقة الصفحات، أما إذا أردت أن تنئشئ حسابك الشخصي فذلك عن طريق السجيل المعتاد في صفحة الدخول للفيسبوك.
قبل أن تنشئ صفحة: هناك نوعين، صفحات شخصية كأن ينشئ أحدنا صفحة مدونته على الفيسبوك أو شركته أو مشروعه أو حت فكرته، فلا أحد هنا يمكن أن يلومه أو يمنعه، ولكن عندما يتعلق الأمر مثلا بشخصية مشهورة، فهنا علينا التنبه جيدا، فكم من صفحة لشيخ أو عالم قدّم الكثير لأمته في حياته، يأتي مراهق ليسيء له بنشر أمور غريبة وتسجيل إعجابات باسمه لأشياء لا تمت للدين ولا الذوق بصلة، أرجو أن تكون الرسالة قد وصلت، ولا أفصّل في الأمر كثيرا.
 علّق وحاور ولكن…: قضية التورّط تتجسّد هنا تماما، فبما أن الفيسبوك يحوي في فضائه الكبير والصغير، الغني والفقير، المتعلّم والمتعالم، العاقل والجاهل، المسلم وغيره، العربي والأعجمي، سكان المدينة والأرياف!، يعني هناك مجال كبير جدا وشاسع لاختلاف الرأي، حاول ألا تتورط في كل حوار، لا تتدخل في كل نقاش خاصة في أمر أو تخصص لا يعنيك، إن أمكن اعمل جولة خفيفة أولا في بروفايلات من يناقش، ومنها ستأخذ صورة ولو تقريبية، فربّ كلمة لا نلقي لها بالا تهوي بنا سبعين خريفا كما في السنّة الشريفة.
التطبيقات (ليس كل ما يلمع ذهبا): تأتيك طلبات قبول التطبيقات بكثرة في الفيسبوك، وكمثال على تلك التطبيقات أن تعرف من زار بروفايلك (البروفايل هو صفحة معلوماتك) أو أمورا غيرها، احذرها فبعضها طعم لقرصنة الحسابات، وكأنك تقدّم لمبرمج ذلك التطبيق كلمتك السرية واسم دخولك على طبق من ذهب.
كن خفيفا:نصادف أحيانا في الفيسبوك أعضاء ثقلاء بأتم معنى الكلمة، والثقل هنا في كلماتهم وردودهم، فإن أردت أن تكون خفيفا تألف وتؤلف، فلا تدرج في مجموعتك شخصا دون رضاه، ولا تكتب يداك إلا طيبا، ولا تتسرّع في إطلاق أحكام دون تحقّق وتمحيص، ولا تتدخّل في حوار شخصين دون أي مبرر، ولا تفعل إلا ما تكون راضيا بشأنه من أعماق قلبك.
كن حمامة سلام لا غراب خصام: نشاهد في الفيسبوك أنواعا من المشتركين، منهم النحل ومنهم الذباب، فالنحل عندما يدخل غابة يختار منها الرحيق بغض النظر عن ما فيها من مخلّفات الحيوانات والدواب أكرمكم الله، ولكن ماذا عن الذباب؟ صورة طبق الأصل لبعض الناس، فيا أخي كن مع الحق نعم، لكن بأي أسلوب وأية طريقة؟ إن كنت معارضا لأنظمة قائمة أو أشخاص ممارسون في مناصب معينة، وتنعتهم بعدم الديمقراطية، فكن أنت في المستوى وحاور من يعارضك أيضا بأدب، وإلا فكيف سيتقبل الأمر حينما ترتقي منصبا -وهذه سنّة الحياة- وتكون لك سلطة معينة فكيف تتعامل مع معارضيك حينها؟ أعتقد تحاكمهم محاكمة عادلة وتعدمهم بعدها؟ على الأقل هم كانوا أحسن منك وأبقوك حيا وأتاحوا لك ما تنتقدهم به.

الفيسبوك عالم فسيح، اجعله أداة في يدك، تتحكم فيه لا يتحكم فيك هو، حاول أن لا تكتب ما تندم عليه غدا، سواء في حياتك أو بعدها، طبعا أنصحك بالتسجيل والتفاعل فيه، ولا أدّعي أن الأمر ضروريا لكنه قريب من تلك الدرجة في رأيي، لكن فقط… لا تتورّط!

نواصل مع بعض تفاصيل الفيسبوك، ونتطرق لمعالجة بعض الممارسات السلبية فيه، فإن معرفة الداء وتشخيصه نصف الطريق لوصف الدواء، فأرجو أن أكون موفقا.

المجموعات:

كحلّ لحماية خصوصيتك: لكل من يودّ التفاعل في الفيسبوك سواء بأفكاره أو صوره أو أخباره، ولكن في محيط ضيق من الأصدقاء أو العائلة، فهناك حل المجموعات، أنشئ مجموعة تحمل صفة (سرّية) وهنا نوعين آخرين [مغلقة، مفتوحة] وادع إليها من شئت لتتفاعل معهم بكل أريحية، كما تستعمل المجموعات أيضا للتشاور حول قضايا معينة، وكمكان افتراضي مناسب لفرق العمل.
استشرني أولا: من العادات التي لا يحبّذها الكثير مثلي أن أجد نفسي بين عشية وضحاها وفي كل مرة عضوا في مجموعة معينة، دون علم مني أو على الأقل خبر مسبق، بما أن ذلك في الفيسبوك لا يحتاج لقبول أو رفض صاحبه، أما عن نوع تلك المجموعات فحدث ولا حرج، هذه تدعو لإسقاط ذلك النظام، وأخرى تدعو لترميمه، وتلك تريد الإبقاء عليه بل وتزكيته وتكريمه، المهم ليس لي ناقة ولا جمل في كل ما يحصل هناك، لماذا أصبح التعدّي على حريات الغير جزء من السعي في الخير كما يزعم أهله؟ استشر من تودّ دعوته لمجموعتك أولا حتى يكون عملك أكثر مصداقية وأعمق هدفا.
لا تكن بوقا في كل ناد: يعتبر بعضنا أن المشاركة في المجموعات والحملات والنداءات أيا كان مصدرها ودون التحقق من أهدافها نوع من أنواع القيام بالواجب، أبدا! ما علينا فعله هو التأكد والتحقّق أولا في كل مرة، فليس كل ما يلمع ذهبا، وليس كل من ذكر اسم الله في عنوان مجموعته أو ذكر اسم بلدك مريد للخير، وجّه جهودك ولا تنادي بكل شعار ولا تكن رافعا لكل راية ربما إحداها تناقض الأخرى وتخالفها أساسا.

التعليقات:
نشر روابط دعائية (التغريد خارج السرب): لا شيء يزعج المتابع لأي إدراج في الفيسبوك مثلما أن يجد شخصا قد طرح إشكالا أو خبرا أو انطباعا أو غيره، وأتى غيره لإثراء مشاركته بتعليقات من صلب الموضوع، فنجد آخرا يشارك بتعليقه كمغرد خارج السرب تماما، فلم يضمّن تعليقه ما يفيد به وإنما هو عبارة عن رابط لصفحته أو موقعه أو خدمة أخرى لا تمتّ بصلة للموضوع الأصلي تماما،يمكن أن يكون ذلك الفعل منه، ويمكن أن يكون نتيجة لقبوله المشاركة في التطبيقات دون مراجعة أو تدقيق (وهذه نقطة تم الحديث عنها في الجزء الأول).
التسرّع مرض (قبل أن تعلّق اقرأ جيدا) : مرض منتشر بشدة في الفيسبوك، هو أن تكتب عن فكرة أو اقتراح أو سؤال…، فتجد من يهاجمك بتعليقه دون أن يفهم جيدا أو على الأقل يحاول، مع أن القضية لا تحتاج لتفكير عميق غالبا، أو تجد من ينبّهك لأمور بديهية دون أن يتحقق من الأمر حتى تعتقد نفسك بليدا جاهلا، أو أن ينبهك لأمر قد نبهك إليه من علّق قبله وتمت معالجة الأمر نهائيا…! المهم هنا كله هو التسرّع، فقبل أن تبدأ في كتابة أي حرف، اقرأ ما كُتب، وطالع التعليقات جيدا، ثم بعدها قرّر.
التعليق ليس ضرورة (كن ناصح نفسك أولا!) : أحيانا أحس من بعض المشاركين في الفيسبوك وكأنهم قد حمّلوا أنفسهم ضرورة المشاركة بالتعليق على كل منشور يمرّ أمامهم، فهذه قضية شرعية لهم ما يشبه الفتوى فيها، وتلك معادلة رياضية لهم نظريتهم الخاصة دون تردد، وتلك مسألة شخصية يتدخّلون فيها من باب النصح إلا أنهم في كثيرا منها ليتهم كفّوا وسكتوا، يا أخي هذا لا يعتبر تصرفا سليما، كن معلّقا على ما يهمّك وكفى، وبقدر ما تكثر من حشر أنفك بقدر ما تدخل نفسك في متاهات وخلافات ونزاعات لا فائدة ترجى منها.

المشاركة بالرأي وإثارة القضايا:
 حدّد دائرتك: قضية دائرة التأثير لها دور كبير في قرارنا بشأن منشوراتنا، فإن كانت لك قضية شخصية فما الداعي لنشرها على مرأى من العالم، وإن كانت لك شكوى تخص أهل منطقتك مثلا فمجالها مجموعات مغلقة أو صفحات مخصصة لذلك، لتصل رسائلك ويفهمك من يهمه الأمر إن كان هدفك كذلك، حاول أن تميز هذه النقطة وتفكر بينك وبين نفسك أولا هل هذا يصلح للنشر أم لا؟ ثم بعدها تساءل هل مكانه هنا أم لا؟ وهكذا… وإن أشكل عليك الأمر فاستعمل وسيلة المساعدة (الاستعانة بصديق).

حذار… الفيسبوك حرام!

أما عن نظرة البعض للفيسبوك على كونه غول يتهدد المجتمعات، فهذا راجع لمنطلقاتهم، إن كانت صحيحة ومبنية على بحوث وطروحات فليفيدونا بها، وأؤكد أنه لا ينكرها إلا جاهل، أما إن كانت مجرد أهواء -وهذا هو الأصل للأسف- أو من باب “الإنسان عدو ما جهل” فعلينا أن نسعى لتصحيح الوضع بهدوء وحكمة، لأننا نأسف كثيرا لبعض الفقهاء ممن وصلتهم رسائل استفتاء مكتوبة أو مسموعة عن الفيسبوك وهم أبعد ما يكونون منه، لنسمع منهم قولهم: إن الفيسبوك حرام؟! ولا ألوم من أخذ القصة على محمل الدعابة والسخرية.

ولأننا لا نخوض حربا أو مسألة تتعلق بالدفاع عن الفيسبوك أو غيره، فما يعجبنا فيه هي الوسيلة وإن تغيرت المسميات، لذا فالقضية لا تحتاج لموقف فقط (مع أو ضد)، وإنما علينا التصرف مع كل جديد بعلمية وعقلانية، وكي لا نذهب بعيدا فالكهرباء والهاتف والنقال والأنترنت بل التقنية عموما كلها لاقت تلك الحروب في أوائل دخولها المجتمعات! وهي كما نعبّر عنها سلاح ذو حدين، لنا إن شئنا وعلينا إن أردنا كذلك.

الفيسبوك ليس كله “سمن على عسل” كما يقال، وإنما هو بحر لجّي، لا يرحم من لا يعرف السباحة فيه، حاول أن لا تضع قدمك في موضع حتى تتأكد من صلابته واستوائه، ولا يتحقق ذلك إلا بالبحث ومراجعة القرار قبل المضي فيه ولو في أبسط المسائل، وهكذا الأنترنت عموما، المهم لا تتورّط!

المصدر jabyr.com

أوسمة : , , , , , , ,

إعلان :

انضم الينا