اليوم الخميس 19 أكتوبر 2017 - 2:30 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 16 ديسمبر 2011 - 11:33 مساءً

قضية مطاردة إلكترونية على الشبكة الاجتماعية twitter

قضية مطاردة إلكترونية على الشبكة الاجتماعية twitter
1601 قراءة بتاريخ 16 ديسمبر, 2011
twitter

twitter

قام قاضي فيدرالي برفض قضية تربص أو مطاردة إلكترونية عبر الموقع الاجتماعي Twitter، و بنا رأيه على حرية الحديث بالرغم من أن بعض التغريدات كانت مؤثرة من ناحية العاطفية.

القضية كان طرفاها Alyce Zeoli زعيمة بوذية في ولاية ماريلاند الأمريكية، حيث كانت قد استثارت غضب William Lawrence Cassidy و هو رجل صادقته Zeoli بالعام 2007 قبل أن يبتعدا عن بعضها وفقاً لمذكرة الادعاء، حيث قام Cassidy عبر الموقع الاجتماعي تويتر بنشر أكثر 8000 تغريده حول Zeoli وصلت إلى تمني موتها، فمثلاً كتب:

أسدي للعالم خدمة و اقتلي نفسك، ملاحظة أتمنى لك يوم سعيد.

Zeoli تعاونت مع مكتب التحقيقات الفيدرالي و تم وضع Cassidy بالسجن في فبراير الماضي بتهمة التربص أو المطاردة بين ولايتين، كما هو معمول بالنظام الأساسي لقانون مناهضة العنف ضد المرأة، Cassidy طالب بحذف جميع التهم على أساس خرقها للتعديل الأول و الذي يضمن حرية الرأي و الحديث للجميع، فوافقه القاضي Roger W. Titus، و ذلك لأن التعديل الأول يضمن حرية الحديث حتى لو لم يكن الطرف الثاني مرتاحاً للحديث خصوصاً أن Zeoli شخصية عامة فهي موضوع أساسي لكتاب تم نشره بالعام 2000، و حكم أن تعليقات Cassidy لم تكن تهديد حقيقي.

ما رأيكم أنتم؟ هل يجب حماية المدونات و التغريدات عبر تويتر بحجة حرية التعبير عن الرأي، صحيح أن القضية لم تحصل بالعالم العربي، لكن ممكن لها أن تحصل.

شكراً الكتروني

أوسمة : , , , ,

إعلان :

انضم الينا