اليوم الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 10:58 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 4 نوفمبر 2012 - 10:02 صباحًا

كل ما تريد أن تعرفه عن جهاز الكيندل Paperwhite

كل ما تريد أن تعرفه عن جهاز الكيندل Paperwhite
1859 قراءة بتاريخ 4 نوفمبر, 2012

Paperwhite

تعتبر عائلة أجهزة كيندل المقدمة من شركة أمازون أحد المنتجات التي تراهن عليها الشركة وتدعمها بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية، وهي مجموعة قارئات كتب إلكترونية تستعمل تقنية الحبر الإلكتروني في شاشاتها، بإستثناء الكيندل  Fire. هذه العائلة من الأجهزة موجهة وبشكل رئيسي لقراء الكتب.

إن كنت لا تعرف ماهي تقنية الحبر الإلكتروني، في عبارة عن تقنية تستعمل في شاشات القارئات الإلكترونية مثل قارئات الكيندل، وتتمتع هذه التقنية بإستهلاك قليل جداً للبطارية وأيضا عرض المحتوى بدقه عاليه أشبه ما تكون بالورق الحقيقي المستعمل في أي كتاب.

(Kindle Paperwhite) هو أحدث ما قدمته أمازون من هذه العائلة.

سأحاول في هذه المراجعة أن أركز أكثر على تجربتي وإنطباعي الشخصي في خلال تجربتي للجهاز لمدة أسبوعين, أكثر من التركيز فقط على المواصفات التقنية للجهاز.

الوزن، الحجم والشكل الخارجي

بالطبع أول شعور يأتيك عن أي جهاز تشتريه هو عندما تمسكه لأول مره من الخارج. أول شيء لاحظته عند مسكي للجهاز هو الخفة المتناهية فالجهاز يزن فقط 212.6  جرام. لاحظت أيضاً أن جودة المواد المستعملة في الجهاز تشعرك أن المواد المستخدمة في تصنيع الجهاز ذات جودة عالية، أيضاً ملمس الجهاز وحجمة الصغير نسبياً ملائمين في اليد بشكل ممتاز جداً وغير متعب حتى لو مسكت الجهاز لفترة طويلة. شكل الجهاز من ناحية التصميم جيد جداً وباللون الأسود بالكامل  والمغطى من الخلف بطبقه جلدية خفيفه تساعد على مسك الجهاز دون أن ينزلق. الجيلين السابقين لكيندل لم يكونوا بهذه الجودة بعد سماع بعض الآراء وأيضاً تجربتي لأحد أجهزة كيندل قبل سنه ونصف تقريباً, إذاً, تحية لأمازون على تحسنها في هذه النقطة.

هنا بعض الصور للشكل الخارجي للجهاز:

 IMAG0646 مراجعة الكيندل PaperwhiteIMAG06661 مراجعة الكيندل Paperwhite

 الشاشة

بحكم أن الشاشة هي عنصر محوري في القارئات الإلكترونية فسأتحدث عنها بشكل منفصل. تتميز هذه الشاشة عن مثيلاتها من شاشات القارئات الإلكترونية الأخرى في عائلة كيندل أن الشاشة ذو دقة عالية أعلى بـ 62% وتباين أعلى بـ 25% من الجيل السابق لقارئات الكيندل. وتتمتع الشاشة أيضاً بإضاءه في أسفل الشاشة بعكس الشاشات العادية في الأجهزة اللوحية مثلاً التي تكون أناره الشاشة خلف الشاشة, وتتميز هذه الإضاءة السفلية للشاشة أنها لا تتعب العين بحيث تنير الشاشه ولكنها غير موجهه تجاه عين القارئ. الشاشة أيضاً تتمتع بزجاج مطفي يمنع الوهج الصادر من الإنارة أو الشمس.

بعيداً عن الأرقام والمقارنات، الشاشة أعطتني تجربة فريدة فعلاً في القراءة ووضوح عالي وإضاءة مناسبة. جربت القراءة بالجهاز: في الغرفة مع الإنارة العادية، في الظلام قبل النوم، في السيارة مع إضاءة الشمس.

الجميل أيضاً أنه يمكن أن تتحكم في مدى قوة الإنارة الخلفية من جعل الجهاز بدون أي إنارة (في حالة كنت تقرأ في حديقة أو قهوة مثلاً) إلى رفع الإنارة لجعلها خافته (للقراءة في الظلام) أو ما يناسبك. أعجبني أن الجهاز يجعل القارئ ينسى مشكلة الإنارة او قوتها أو ضعفها في المكان الذي تقرأ فيه ,بحكم أني كنت أواجه هذه المشكلة في فتره القراءة ما قبل النوم مع إنارة الغرفة الخافتة وأحياناً من إنارة الغرفة في حالة كانت قوية في بعض الأماكن ولا تصل بعض الأماكن في الصفحة, فأنت تتحكم بإضاءة الصفحة بحسب ما يناسبك.

هنا بعض الصور لشاشة الجهاز (في الضوء الداخلي, ضوء الشمس, و في الظلام):

النظام  والأداء

النظام أشبه ما يكون ببرنامج الكيندل المتوفر على أجهزة أندرويد و iOS  بشكل كبير جداً (إن كنت قد جربت ذلك سابقاً) بإستثناء تأثيرات الألوان وغيرها بحكم أن الشاشة تدعم الأبيض والأسود فقط. واجهة النظام تعرض الكتب أو المقالات التي قرأتها مؤخراً من خلال الجهاز وأيضاً قسم يمكنك الدخول منه على متجر أمازون للكتب لتصفح, وشراء وتحميل الكتب. الجهاز يمنحك خيار تصفح مكتبك الداخلية في الجهاز (الكتب المحملة مسبقاً على الجهاز) أو تصفح كتاب من خدمة التخزين السحابية الخاصة من حسابك لأي كتاب أو مقالة قمت بتخزينها سابقاً. يحتوي النظام أيضاً على متصفح إنترنت تجريبي. النظام في نظري يملك البساطة المطلوبة لهذه النوعية من الأجهزة (القارئات الإلكترونية)، صحيح أن الجهاز لا يملك أية برامج، ألعاب أو ماشابة، ولكن من يريد أن يتم تشتيته وقت القراءة ببرامج أو ألعاب؟ . خاصية جميلة جداً قدمتها أمازون في قارئاتها وهي خاصية X-Ray ، تمكنك هذه الخاصية من معرفة عدد وأماكن تكرار الكلمات المتكررة في الكتاب أو الصفحة (مثل أسماء الشخصيات في الروايات). خلال القراءة، أحد الأشياء اللتي أعجبتني وأفادتني بشدة هي خاصية ترجمة أي كلمة أقوم بالضغط عليها (الترجمة تكون بالإنجليزية)، أي أنك لن تواجه أي مشكلة في فهم أي كلمة في الكتاب كما يمكن أن تواجه هذي المشكلة كثيراً عند قراءتك لكتاب حقيقي. يمكنك أيضاً مشاركة بعض الأسطر التي تقوم بتحديدها من الكتاب في تويتر أو الفيسبوك لو أعجبك مقطع معين قمت بقراءته.

إستجابة الجهاز للمس والإنتقال من صفحة إلى صفحة في النظام جيده جداً ولكن أفضل أن تكون أسرع بقليل، التنقل من صفحة إلى صفحة خلال القراءة ممتاز ولا يوجد أي بطئ. شيء جميل جداً أخير, وهو البطارية, بطارية الكيندل تدوم لمدة 8  أسابيع مع إغلاق الـ Wi-fi على حد ما تقوله أمازون, مع تجربتي للجهاز (إستعمال ساعه يومياً للقراءة),  مع تشغيل الـ Wi-fi  طوال الوقت لمدة أسبوعين, فيبدو أن الجهاز يمكن أن يدوم إلى 4 أو 5 أسابيع في حالة تشغيل الواي فاي طوال الوقت, هذه الميزة ممتازة جداً ومريحة خاصة في السفر.

الجهاز من الناحية المالية مقارنةً بالكتب المطبوعة

إن كنت ممن لا يهتمون بالمواصفات التقنية كثيراً بل بالنواحي المالية عند الشراء, فلو حاولنا مقارنة أسعار الكتب الإلكترونية المتوفره في متجر كيندل مع أسعار الكتب الورقية المتوفره في متجر: قمت بإختيار 20 كتاب من متجر كيندل بشكل عشوائي ثم حساب متوسط فرق السعر بين النسخة المطبوعة ونسخة كيندل من الكتاب, ومتوسط فرق السعر هو 42%. أي أنك لو قمت بشراء كتاب ورقي من المكتبة بـ 20 دولار فإنك على الأرجح سوف تجد الكتاب في متجر الكيندل بـ 11 دولار ونصف. فمثلاً لو أنك أشتريت الجهاز ثم خلال سنه كاملة أشتريت 10 كتب وكانت كلها بـ 20 دولار, فإنك سوف توفر 116 دولار, أي ما يساوي تقريباً قيمة جهاز الكيندل هذا.

العيوب

لا شك أنه لا يوجد جهاز خالي من العيوب، وسأسرد بإختصار العيوب الموجودة في الجهاز:

  • شاشة الجهاز, كحال جميع القارئات الإلكترونية التي تستعمل تقنية الحبر الإلكتروني المتوفرة في السوق، مازالت لا تدعم الألوان, وهذا الشيء مزعج خاصة إذا كنت تقرأ كتاب يحتوي على صور ورسوم كثيرة.
  • حجم وشكل الجهاز و مسكه في اليد ممتازين جداً, لكن الشاشة نسبياً صغيرة (لم أنزعج كثيراً من حجم الشاشة), لكن البعض قد يريد حجم شاشة أكبر بنفس مواصفات شاشة الـ Paperwhite.
  • حاولت أن أقوم بإرسال مقالة عربية للجهاز, عن طريقة إضافة Send to Kindle  في متصفح الكروم, لكن الكتابة العربية كانت متقطعة في بعض الحروف. والعيب هنا هو أن أمازون لم تدعم اللغة العربية بشكل جيد على الأقل من ناحية العرض.

الخلاصة

جهاز الكيندل هذا قدم لي تجربة فريدة, أعجبني كيفية قدرت أمازون على إزالة الحواجز التي يمكن أن تعيقك عن القراءة, مثل: عدم توفر الكتاب الورقي في السوق, قدرة حمل كل كتبك في جهاز واحد وسهولة حملهم أينما ذهبت, عدم الإهتمام إن كان المكان الذي تقرأ فيها يوجد فيه إناره أم لا لأن الجهاز سوف يوفر لك ذلك. فإن كنت ممكن يحبون القراءة, فهذا الجهاز هو جهازك المنشود.

شكراً عالم التقنية

أوسمة : , , , , , , , , ,

إعلان :

انضم الينا