اليوم الثلاثاء 23 مايو 2017 - 6:50 مساءً
أخر تحديث : السبت 11 مايو 2013 - 9:30 مساءً

لماذا اخترت بطاقة Payoneer لتحويل وإستقبال الأموال على الإنترنت

لماذا اخترت بطاقة Payoneer لتحويل وإستقبال الأموال على الإنترنت
1970 قراءة بتاريخ 11 مايو, 2013

اليوم سأشارككم بقصة. هذه القصة حقيقية وواقعية تماماً، ولا يوجد فيها أي نوع من أنواع التدليس أو الأبواق الدعائية، فهي – القصة – حدثت، وتحدث يومياً مع الآلاف من العاملين في مجال الربح من الإنترنت حول العالم، والذين يبحثون عن وسيلة سهلة لوصول الأموال إلى أيديهم. القصة مكتوبة بقلم صديق عزيز لي من مصر..

Payoneer

نبدأ بالتعارف….

اسمي: استميحكم عذراً في الاحتفاظ به سراً، خاصة وأنه لن يؤثر على مسار الأحداث.

طبيعية عملي: مدون محترف Professional Blogger، أبيع خدماتي للعديد من المواقع والشركات العالمية كـ Freelancer.

وطني: مصر.

الدول التي أجلب منها عملائي: كثير .. بريطانيا، قبرص، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، … وغيرها الكثير مازال يتوافد عليّ حتى هذه اللحظة في عملي على الإنترنت.

تبدأ القصة في عالم البزنس – كالعادة – بأن يلفت أحدهم انتباهك إلى موهبة ما، حتى تقوم باستغلالها في ربح المال .. وكانت الموهبة التي أملكها في هذه الحالة هي موهبة التدوين الاحترافي.

وبمرور الوقت والتدريب المستمر، أصبحت مدوناً محترفاً باللغتين العربية والإنجليزية، وبدأت البحث عن مصادر للدخل عن طريق الإنترنت، ومن يرغب في مثل هذا النوع من الخدمات.

وبالطبع حينما أبدأ العمل مع أحد الشركات خارج مصر، تبرز دائماً العقبة الرئيسية .. وسيلة الدفع.

هناك الكثير من الوسائل في هذا الشأن أشهرها:-

  1. التحويل البنكي wire transfer
  2. الباي بال PayPal
  3. الوسترن يونيون Western Union

وسأحكي معكم ما حدث لي مع تلك الوسائل مجتمعة:-

1 -التحويل البنكيWire Transfer

التحويل البنكي طريقة لطيفة وتقليدية، غير أن عيبها الرئيسي هو استغراقها بعض الوقت (من 3 إلى 7 أيام عمل) وقد يتصادف أن تكون هناك ظروف خاصة محيطة بالبنك الذي يقوم بالتحويل أو البنك الذي يستقبل التحويل، مثل أن يكون اليوم أجازة رسمية (السبت والأحد خارج مصر، والجمعة والسبت داخل مصر) أو تكون هناك مناسبة ما، كالعيد مثلاً، أو أي أجازة رسمية.

نأتي للوسيلة الثانية .. الباي بال PayPal ..

2 -الباي بال PayPal

لا يوجد خلاف على أن الباي بال PayPal هو أنجح بنك إلكتروني ظهر على الإنترنت حتى الآن، من حيث الأمن والسهولة والسرعة، ولكن ….

الباي بال لا يعمل في الكثير من الدول العربية، وعلى رأسها مصر .. حيث أقطن.

معنى هذا أنني – ببساطة – فقدت وسيلة من أقوى وسائل تحويل الأموال على الإنترنت، بسبب قوانين متعنتة من باي بال PayPal.

ولكن على فرض أنني وجدت الفرصة التي بها أمتلك حساب باي بال، بأي صورة من الصور، أو حتى على افتراض أنني لا أقطن في مصر، وإنما في الإمارات العربية المتحدة أو الكويت مثلاً – وهي دول يعمل بها باي بال – فإن عجلة التحويل التقليدية تقضي بأن يقوم عميلك بتحويل نقودك من حسابه في الباي بال إلى حسابك، ثم تدخل أنت على حسابك في الباي بال، لتقوم بتحويل النقود منه إلى حسابك البنكي، ثم تقوم بالدخول إلى حسابك البنكي على الإنترنت للتأكد من تمام التحويل، أو الاتصال بالبنك مباشرة، وفي كلا الحالتين لن يتم تفعيل النقود في حسابك البنكي قبل التاسعة مساءاً من نفس اليوم، حتى تستطيع سحبها بكارت الصراف الآلي ATM Card كما يحدث معي في البنك الذي أتعامل معه في مصر.

أما إذا كنت في عجلة من أمرك، ففي هذه الحالة يتطلب منك الأمر أن تقوم بزيارة بنكية حتى تسحب النقود على الفور، وتتحمل زحام البنك، وتفقد الكثير من الوقت الذي هو عماد عملك في الحياة .. وربما كان هذا أحد أيام ازدحام البنوك، فيزداد الأمر سوءاً.

ربما يقوم أحد الأذكياء منكم بالاعتماد على المجيء مبكراً إلى البنك، أو السحب عن طريق بطاقة الصراف الآلي ATM Card .. ولكني أحذرك .. لا تعتمد على هذين الاحتمالين كثيراً .. فقد وقفت يوماً أمام البنك الأهلي المصري صباحاً – لاستلام تحويل بنكي – من الساعة الثامنة صباحاً قبل ميعاد البدء في العمل بساعة، ومعي أكثر من 20 فرد يريدون الأخذ بنفس المبادرة، ومن ظن في نفسه الذكاء وحاول استخدام ماكينة الصراف الآلي ATM، وجدها عاطلة عن العمل.

أمر محبط .. أليس كذلك؟

3 -الوسترن يونيون Western Union

تعتبر الوسترن يونيون أضمنهم وأسرعهم .. حيث أن مكاتب وسترن يونيون منتشرة في جميع أنحاء العالم، وتعمل يومياً بمواعيد عمل ثابتة، وساعة أن يقف رجل على الجانب الآخر من العالم في أحد مكاتب وسترن يونيون، ويقوم بتحويل نقود لك، تنتظرها أنت في مكتب مماثل في بلدك، وبعد أن يتم تأكيد التحويل بدقيقة واستلام المبلغ، تستلمه أنت ببطاقتك الشخصية في التو واللحظة.

تبدو هذه الوسيلة بلا نقاط ضعف في الظاهر، ولكن دعني أعدد لك نقاط ضعفها التي لمستها شخصياً:-

1- ثقل المهمة على من يرسل النقود: يجب أن تدفع من تقوم بالعمل له على النزول من مكتبه والذهاب إلى أحد مكاتب وسترن يونيون، والوقوف في طوابير الانتظار، حتى يأتي دوره ويقوم بتحويل الأموال لي، وهو عيب لمسته شخصياً في تأخر الكثير من دفعاتي النقدية.

2- رسوم تحويل النقود .. من يدفعها؟: كانت سبباً في الخلاف بيني وبين أحد العملاء يوماً، تلك الرسوم التي تكون مرتفعة للغاية مقارنة بالمبلغ المرسل، وخاصة إذا كان المبلغ المرسل قليل نسبياً، وتتناقص تلك التكلفة تدريجياً بنسبة معينة كلما ارتفع المبلغ.

طبيعة عملي كـ Freelancer تكون أجرته بضعة مئات من الدولارات، والتي نادراً ما تتعدى الألف دولار .. فحينما يقوم أحد العملاء بتحويل مبلغ 100 دولار على سبيل المثال فإنه سيتكلف مصاريف تحويل أكثر من 25 دولار، وهو ما نختلف عليه بشدة بشأن من سيتحمل هذا المبلغ، وتتحول هذه النقطة إلى خلاف، ربما أفقد معها هذا العميل.

3- مواعيد العمل الرسمية في وسترن يونيون: ربما يبدو الأمر كوميدياً، ولكنه حقيقي 100% .. ففي بعض الأحيان أجد عسراً استلام النقود بسبب مواعيد إغلاق المكاتب.

كانت المواعيد قبل ثورة يناير رائعة (من الـ 9 صباحاً حتى الـ 10 مساءاً ويعملون في الأجازات الرسمية) أما الآن فقد تعدلت المواعيد إلى (من 9 صباحاً إلى 5 مساءاً مع غلق المكتب في الأجازات الرسمية) وهذا معناه أنه إذا تم تحويل نقدي لي يوم الخميس الساعة الخامسة والنصف مساءاً، فلن استلمه قبل صباح السبت الذي يليه.

ربما يكون هذا العيب تافهاً، ولكني لا استطيع الإنكار أنه تسبب لي في العديد من المشاكل الصغيرة السخيفة.

كان كل هذا قبل أن يخبرني أحد أصدقائي عن خدمة بايونيير …Payoneer

قبل أن يحدثني صديقي عن هذا الأمر كانت معرفتي ببايونييرPayoneer هامشية للغاية، ولا تتجاوز ما أسمعه من أخبار عن استلام نقود، وظننت – وكنت مخطئاً – أن هذا التحويل يستلزم أن يكون لديك حساباً بنكياً كما يحدث في كل الوسائل التي شرحناها سابقاً باستثناء الوسترن يونيون.

ولكن حينما بدأت التركيز في الأمر ودراسته عن قرب، تعجبت من تأخري عن الاعتماد على مثل هذه الوسيلة منذ البداية.

بايونيير  بنك إلكتروني، مهمته الرئيسية تحويل الأموال من وإلى أي مكان في العالم في وقت قياسي، ويتيح لك سحب واستلام هذه النقود أيضاً في وقت قياسي، وبتكلفة لا تُقارن بالخدمات السابق شرحها.

ما لفت انتباهي إلى  هو أنها لا تحتاج إلى حساب بنكي، وقد أثارني هذا الأمر بشدة فدخلت على الموقع لأتبين كيف يتم تنفيذ هذه العملية بدون حساب بنكي، فكان ما حدث معي كالآتي:-

  1.  أنت تقوم بملأ بياناتك الرئيسية، ومن ضمنها عنوان منزلك في أي مكان في العالم.
  2.  تقوم بايونيير Payoneer بإرسال بطاقة صراف آلي مثل تلك التي تراها في الصورة، تصل إلى بيتك حيث تسكن، أياً كان مكانك في العالم .. وكل هذا حتى الآن بدون أن تدفع سنتاً واحداً.
  3.  تقوم باستلام البطاقة (مدة التوصيل حوالي 35 يوم) في مظروف يأتيك رأساً إلى منزلك مرسل من بايونيير Payoneer مثله مثل ذلك المظروف الذي تراه في الصورة.
  4.  تدخل على حسابك الشخصي الذي قمت بإنشاؤه في موقع بايونيير Payoneer وتقوم بتفعيل البطاقة الخاصة بك، كما هو موضح في الخطاب المرسل إليك  وتقوم باختيار كلمة سر للبطاقة خاصتك pin هي التي ستقوم باستخدامها في كل عمليات سحب النقود من ماكينات الصراف الآلي حول العالم.
  5.  فور تفعيل البطاقة، يحق لك استخدامها وتداولها، وإخبار الناس بحسابك الشخصي على بايونيير Payoneer حتى يتم تحويل النقود لك، من أي مكان في العالم، وتتلقى إخطاراً بالرصيد الجديد في حسابك.
  6. تقوم بايونيير في هذه المرحلة بخصم تكاليف إصدار البطاقة وخدمة بايونيير Payoneer بصفة عامة، مصاريف سنوية ثابتة قدرها 30$ تقريباً، ثم 13$ هي مصاريف إصدار البطاقة، وتُخصم مرة واحدة فقط، وجميع هذه المصاريف يتم خصمها من النقود التي يتم تحويلها على حسابك في البطاقة، فور بدء العمل.
  7. تبدأ أنت عملك مع عملائك حول العالم وتخبرهم أنه أصبح لديك بطاقة بايونيير Payoneer لتحويل الأموال، ويقوم عملائك بتحويل نقودك إلى حسابك في بايونيير Payoneer بتكلفة لا تُذكر، ويظهر في رصيدك المبالغ التي قاموا بتحويلها لك.
  8. تحمل بطاقتك وتتجه إلى أي ماكينة صراف آلي، في أي مكان في العالم تدعم بطاقات ماستر كارد MasterCard وتقوم بسحب نقودك على الفور منها، حتى ولو كان قد تم وضعها منذ دقائق معدودة.
  9. يتم خصم تكلفة سحبك للنقود، عند كل مرة تقف فيها أمام ماكينة الصراف الآلي – أي ماكينة ماستر كارد – وتكون تلك التكلفة مقدارها 3.15$.

هذه هي الخطوات التي يجب عليك أن تتبعها بكل بساطة، من لحظة اقتناعك بخدمة بايونيير Payoneer وحتى استلام النقود في يدك .. هل ذكرت في أي خطوة من الخطوات السابقة كلمة (بنك)؟

كما لاحظتم جميعاً، لا يوجد أي تدخل، لأي بنك من طرفك في أي مرحلة من مراحل إنشاء واستجلاب واستخدام البطاقة واستلام النقود .. العملية بالكامل ميزتها الرئيسية هو خلوها من أي معاملات بنكية مملة.

قد أجد بعضكم يقول لي: ولكن ربما تكون ماكينة الصراف الآلي معطلة؟

فأجيبه: اذهب إلى غيرها مما يدعم خدمة ماستر كارد .. فلو ذهبت إلى ماكينة البنك الأهلي وكانت معطلة – كما أسلفنا – اتركها واذهب إلى ماكينة البنك التجاري الدولي CIB أو ماكينة بنك HSBC أو ماكينة بنك الإسكندرية، أو أي ماكينة تدعم خدمة ماستر كارد في أي مكان في بلدك والعالم.

سؤال آخر شديد الأهمية: هل من السهل أن يدفع لي عملائي عن طريق بايونييرPayoneer في جميع أنحاء العالم؟

الإجابة: أياً كانت طبيعة عملائك، أو مكانهم حول العالم، فسيمكنهم تحويل النقود لك بأكثر من طريقة ..

يمكنهم فعل ذلك عن طريق حساب بايونيير  عادي مثل الذي تملكه، ويمكنهم كذلك التحويل مباشرة من خلال خدمة باي بال PayPal، وإذا كنت تعمل في برنامج أفالييت أمازون Amazon، فسيمكنك استلام نقودك بكل بساطة عن طريق بايونيير ، وكذلك إذا كنت تعمل مع جوجل Google، أو متجر آبل Apple Store.

هذا غير الكثير من شركات الأفالييت العالمية التي تدعم مثل هذه الخدمة في تحويل الأموال، ويمكنك بحث هذا الأمر بنفسك وإخبارنا بالنتائج.

هذا غير اعتماد الكثير من البنوك الإلكترونية وبوابات الدفع المشهورة على بايونيير ، وعمل شراكات خاصة معها، وإصدارها بطاقات تحمل شعارها الخاص، مثل شركة 2CheckOut وشركة Plimus، هذا بالإضافة إلى باي بال PayPal كما ذكرنا آنفاً .. وهذا في حد ذاته يعتبر ميزة لا يمكن تجاهلها، حيث أن أغلب المسوقين الإلكترونيين يجب أن يمروا على بوابة واحدة على الأقل من إحدى البوابات الثلاث السابقة.

ليس هذا فحسب بل إن شركات الـ Freelancing العالمية قد حذت حذو بوابات الدفع الثلاث السابقة، وقامت بعمل شراكة مع بايونيير  ووضعت اسمها واللوجو الخاص بها على بطاقات بايونيير .. فلو دخلت على الصفحة الرئيسية لبايونيير ستجد أنها أضافت قصة نجاح لشركات متميزة في هذا المجال مثل Elance وFreelancer وoDesk وحتماً يتعامل بعضكم مع واحدة أو أكثر من هذه الشركات.

حسناً .. هل انتهينا؟ أم أنه هناك المزيد لنضيفه؟

بالتأكيد هناك المزيد ….

هذه البطاقة يمكنك التحرك بها والتعامل بها كبطاقة مسبوقة الدفع Pre-Paid Card في أي مكان في العالم .. معنى هذا أنه يمكنك – على سبيل المثال – التسوق في كارفور ثم الدفع عن طريق هذه البطاقة .. كذلك يمكنك استخدامها للشراء عبر الإنترنت .. هذا غير إمكانية شحنها لتصبح رصيداً متنقلاً في جيبك.

أما ما أختم به فهو قصة حصولي على البطاقة .. وهي قصة قصيرة للغاية أسردها على عجل، فهي تجربة لطيفة ..

نعم .. تجربتي الخاصة في وصول البطاقة إلى بيتي من لحظة طلبها وحتى استلامي لها .. المفاجأة هنا أن البطاقة استغرقت بالضبط 11 يوماً حتى وصلت ليدي .. وهي بحق مفاجأة لم أتوقعها على الإطلاق، وخاصة أن توقعاتهم بمقدم البطاقة سيكون بعد هذا التاريخ بـ 20 يوم على الأقل، وربما يتأخر، وكل هذا مرهون بالخدمة البريدية المحلية في بلدي.

وفي النهاية، بعد كل هذا الذي ذكرته، لا أدري حقاً ما الذي يمنعك من طلب إحدى بطاقات بايونيير Payoneer الآن!!!

http://www.payoneer.com/

تسويق اون لاين :يوسف ماثيوس

أوسمة : , , , , ,

إعلان :

انضم الينا