اليوم الخميس 21 سبتمبر 2017 - 7:07 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 18 نوفمبر 2013 - 3:20 مساءً

تصدر هواتف سامسونج ماراثون التنافس بين الهواتف الذكية .

تصدر هواتف سامسونج ماراثون التنافس بين الهواتف الذكية .
1791 قراءة بتاريخ 18 نوفمبر, 2013

آيفون , سامسونج

بعد أن تربعت الهواتف الذكية على عرش سوق المبيعات مسدلة الستار على حقبة من جيل “عادي” من الأجهزة، كانت الحرب التكنولوجية الضروس والتي تدور رحاها حول التنافس الشرس بين شركات الهاتف المحمول الذكي للاستحواذ على رضاء العملاء، وتحقيق انتشار واسع لمبيعاتها في السوق، لذا جاء التنافس حول التقنيات التي تستهوي المستخدمين وتبهرهم، وكان أولها كبر حجم شاشة الهاتف والذي يفضله الكثيرون، بالإضافة إلى محاولة إضافة أحدث التقنيات في هذا المجال والتي توفر للمستخدم غاية الراحة والرفاهية والتمتع.

تتنافس شركات معدودة في هذا الماراثون بقوة، وبين صعود وهبوط كان للابتكار والتنوع تأثير واضح على سوق مبيعات هذه الشركات، وقد استطاعت شركة سامسونج – وفقاً لما بينه لنا المستخدمون وأكدته مواقع الأخبار- التربع على عرش سوق المبيعات محققة نجاحا واسعا لتنوع خياراتها وابتكاراتها اللامتناهية وسعرها المناسب.. وحول هذا كان لجريدة  الراية  هذه الجولة في محال بيع الهواتف المحمولة.

 

خيارات متعددة

 

يقول المواطن إبراهيم القزاعي: “نحن حالياً لا نستخدم سوى هواتف “سامسونج” الذكية والتي أصبحت تنافس أجهزة “البلاك بيري” و”الآيفون”، فشركة سامسونج تطرح أشكالاً وإصدارات عدة يستطيع المستخدم إيجاد ما يروق له ويناسب شخصيته من بينها وبثمن أقل بكثير عن نظيرتها”، مضيفاً: “هناك أيضاً سهولة الاستخدام وتوفيرها خدمات الإنترنت وبرامج المحادثات كما أن جودة التصوير بها عالية جدا”.

ومن جانبها قالت المواطنة نورا جابر : “بالإضافة إلى الإقبال الكبير حالياً على شراء هاتف سامسونج جلاكسي s3 و s4، لكن إصدارها الجديد “جلاكسي نوت3” اكتسح الأسواق خاصة بين الشباب فله ميزات أبهرتنا كالساعة التي توصل به ونستطيع التصفح من خلالها والقلم الذي يأتي معه لنقوم بالكتابة به على الشاشة ويسهل علينا استخدام الهاتف لأبعد الحدود، كما أن كل مجموعة سامسونج عليها إقبال كبير في سوق الهواتف المحمولة وذلك لمميزاتها الكثيرة كهواتف ذكية وخياراتها المتعددة وسعرها الجيد، وبالرغم من أن شركة نوكيا أدخلت نظام “ويندوز” على هواتفها إلا أنها لا ترقي للتنافس جنباً إلى جنب مع هذه الإصدارات وذلك لصعوبة استخدامها والشعور بالملل منها”.

 

وافقهما الرأي عبد الله الأنصاري قائلاً: “أنا أستعمل “سامسونج جلاكسي s3” لميزاته الكثيرة والتي تفوقت على الهواتف الأخرى، فتحميل كافة البرامج مجاني غير أن سعره مناسب، وهذا ما يميز هواتف سامسونج عن غيرها بالإضافة إلى سهولة الاستخدام والشاشة الكبيرة، كما أن الاشتراك بينها وبين جوجل عبر جهاز “سامسونج جوجل” أتاح لنا الاطلاع الدائم على رسائلنا الإلكترونية بل ويقوم الهاتف بإشعارنا بها في حال حجوزات الطيران وغيرها فهي حقًا أجهزة ذكية”.

 

أما المواطن محمد السعدي فقد أفصح لنا عن هاتفه المفضل قائلاً :”اخترت هاتف “سامسونج جلاكسي s4″ لجودة التصوير من خلاله وشاشته الكبيرة والتي تتيح تصفحًا سهلًا للإنترنت وباقي الخدمات كما أن استخدامه سهل وعلى عكس الهواتف الأخرى مثل الآيفون، أما بالنسبة لهواتف نوكيا فقد انتهى عصرها وذلك لعدم ابتكارهم والاكتفاء بتغيير الشغل فقط والذي جعل هواتفهم مملة وغير مبهرة بالإضافة إلى عدم جودة التصوير من خلالها”.

 

وعن اقتنائه وحبه لهاتف سامسونج جلاكسي قال خليل القحطاني: “رغم جودة صنع هاتف “الآيفون”، إلا أن “سامسونج جلاكسي يتيح لي مميزات عديدة وتحميل كافة البرامج عكس بعض الهواتف التي ترفض ذلك أحيانا لعدم توفر حماية البرنامج، كما أن هاتف البلاك بيري تراجع ولم يعد مثل سابق عهده”.

 

البلاك بيري والآيفون

 في المقابل من ذلك كان هناك قاعدة كبيرة من مستخدمي هواتف “البلاك بيري” و”الآيفون” والذي كان من بينهم المواطن عيسى يوسف حيث قال: “أفضل استعمال الهواتف الذكية كـ “البلاك بيري” و”الآيفون” حيث القدرة على التصفح عبر الإنترنت واستخدام البرامج مثل “الواتس اب” و”الفايبر” ، بالإضافة إلى تطبيق الـ “bbm” والذي يتمتع به هاتف “بلاك بيري” والآن “الآيفون” أيضاً.

 

أما لطيفة فتقول: “رغم أن لدى هاتف سامسونج جلاكسي إلا أنني أرى أنه ملل من حيث استخدام البرامج والتطبيقات، بل أحب هاتف “البلاك بيري” لتطبيقه برنامج الـ”bbm” و”الواتس اب”، ومع أن هذا التطبيق أصبح متاحًا على هواتف أخرى إلا أنني أفضل “البلاك بيري” حيث سهولة الكتابة على لوحة المفاتيح، كما أنه يوفر استهلاك البطارية حيث إنه يغلق نفسه أوتومتيكياً عند عدم الاستخدام”.

 

كما قالت المواطنة مها العنزي: أفضل”الآيفون” لأنه عملي وسهل الاستخدام ومتطور غير أنه مطبق عليه كافة الخدمات والبرامج كالواتس اب والتانجو، أما “سامسونج جلاكسي” فأرى أنه يتلف سريعاً فهو لا يتحمل الاستخدام الطويل وغير عملي، كما أن به بعض العيوب التقنية، فعندما نقوم بإعادة ضبطه نجد أن الصور التي مُسحت من قبل موجودة مرة أخرى ولا نستطيع مسحها بصورة نهائية.

 

وعن مبيعات نوكيا حالياً حدثتنا سعيدة محمد “مندوبة مبيعات نوكيا”: “رغم أن شركة نوكيا تبذل جهوداً كبيراً لتطوير هواتفها وهو ما فعلته عندما أدخلت نظام “ويندوز” غير أن العملاء يجدونه صعباً ولا يستطيعون التعامل معه، لتظل إصدارات سامسونج في الصدارة خاصة هاتفها الجديد “جلاكسي نوت3″ والذي حصل على أعلى المبيعات في سوق الهواتف المحمولة اليوم حيث الانبهار الواسع بإمكانياته الكثيرة والجديدة من نوعها”.

 

وبعيدًا عن عالم الهواتف الذكية قال المواطن خالد علي: “أنا أفضل هاتفي النوكيا فهو سهل الاستخدام وبسيط وسهل، وذلك بالرغم من اقتنائي “آيفون” إلا إنني لا أستخدمه ولا أحبه”.

 

269 ريالًا

 

ومن وجهة نظر تسويقيه أخبرنا شورندرا “مندوب مبيعات لشركة سامسونج” عن بعض أسباب هذا القبول الواسع على هواتف الشركة قائلا : “تستطيع شركة سامسونج إبهار عملائها دائماً فهي تطرح باقة من الهواتف الذكية يبدأ سعرها من 269 ريالا وتتدرج لـ 299 و369و 569 و649 ريالا وصولاً إلى 2999 وهو سعر آخر إصدارتها “جلاكسي نوت3″ والذي أحدث ضجة كبيرة في السوق واستحوذ على أعلى نسبة مبيعات حاليا”.

 

مضيفاً: “معروف ومحبب للجمهور سهولة استخدام أجهزة سامسونج الذكية واللوحية بالإضافة إلى الإمكانيات المتعددة الحديثة وجودة التصوير العالية والشاشة الكبيرة جدا، كما أن الشركة تجذب عملاءها دائماً بالهدايا من ملحقات الهواتف وغيرها والتي تعطيها لعملائها عند الشراء من كروت ذاكرة وواقيات شاشة وجراب لحفظ الهاتف وغيره، كما أنها تعد كتيبا تعرض من خلاله جديدها ومواصفاته والأسعار تسهيلا وجذبا للعملاء”.

 

أيده في الرأي أيضًا محمد ريكاز بائع هواتف محمولة بأحد مراكز التسوق قائلا : “الإقبال هذه الأيام على هواتف “سامسونج” خاصة “الجلاكسي”، وذلك لتمتعها بكافة التطبيقات الحديثة كونها هواتف ذكية كما أنها رخيصة السعر، بالإضافة إلى تمتعها بسهولة الاستخدام وكبر حجم الشاشة التي تتيح رؤية أفضل للعملاء”، مضيفاً: “يأتي بعد ذلك هاتف “الآيفون” والبلاك بيري حيث وجود تطبيق الـ”bbm” عليهما”.

 

%55 ارتفاعًا

 

وبحسب مجموعة الأبحاث “ستراتيتجي آناليتيكس، فقد تربعت مبيعات سامسونج في المرتبة الأولى عالميا في مجال الهواتف الذكية في الربع الثالث من العام، حيث تخطت حصتها 35% من حصص السوق في حين تراجعت حصة “آبل”.

 

ووفق “ستراتيتجي آناليتيكس” فقد باعت “سامسونج” نسبة قياسية من الهواتف الذكية بين يوليو وسبتمبر شملت 88،4 مليون هاتف، مسجلة ارتفاعًا في مبيعاتها بنسبة 55%، أما بالنسبة لمجموعة “آبل” فقد ارتفع حجم مبيعاتها بنسبة 26% خلال الفترة نفسها، ليشمل 33،8 مليون وحدة.

 

وكانت قد أعلنت شركة “سامسونج” عن وصول مبيعاتها من “جالاكسي نوت 3″ إلى نحو خمسة ملايين هاتف خلال الشهر الأول من إطلاقه في الأسواق، فبالإضافة إلى التصميم الجديد المميز لـ ” “GALAXY Note 3 فإنه يتمتع بإمكانية الكتابة باستخدام “S Pen” بدلاً من الطباعة على لوحة المفاتيح، ليقوم الهاتف بالتعرّف على كتابتك بخط اليد والطباعة على شاشته والتي جاءت تامة الوضوح Full HD قياس 5.7 بوصات، كما يتيح سهولة تتبع وتصنيف الصور ومقاطع الفيديو وغيرها.

غير أنه ما رفع الإقبال على هذا الإصدار من سامسونج هو إمكانية ارتباطه بساعة”” GALAXY Gear الذكية، والتي تعد أول ساعة ذكية تتيح للمستخدمين البقاء على اتصال مع أجهزتهم دون الحاجة لتصفح الهاتف، كما أنها تعمل على إشعارهم بالمكالمات والرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني.

أوسمة : , , , , , ,

إعلان :

انضم الينا