اليوم الإثنين 24 يوليو 2017 - 12:40 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 11 مارس 2015 - 6:10 صباحًا

ملايين الدولارات هي تمويل لشركة ناشئة للطاقة الشمسية النقّالة في الإمارات

ملايين الدولارات هي تمويل لشركة ناشئة للطاقة الشمسية النقّالة في الإمارات
بتاريخ 11 مارس, 2015

حازَت “إنيروير” Enerwhere، الشركة الناشئة التي تتّخذ من دبي مقرّاً لها وتزوّد القطاع التجاري بمحطّاتٍ هجينةٍ للطاقة الشمسية قابلةٍ للنقل، على تمويلٍ بقيمة 10 ملايين دولارٍ أميركيٍّ من المستثمِرين في حلول الطاقة البديلة، “أدينيوم إنيرجي كابيتال” Adenium Energy Capital.

وعلى وجه التحديد، سيقوم المستثمِر الإماراتيّ الذي يتكوّن من أربع شركاتٍ إقليميةٍ في مجالات الكهرباء والشحن والبناء، باستخدام المال في “أسطول أدوات الطاقة الشمسية” الذي تمتلكه “إنيروير”. وهذه الصفقة التي وقّعها كلٌّ من المدير التنفيذيّ في “إنيروير” دانيال زايوتز والمدير التنفيذيّ في “أدينيوم” واصف صوّاف، تمَّت في أوائل شهر آذار/مارس الجاري في “معرض الشرق الأوسط للطاقة الشمسية” Solar Middle East exhibition في دبي.

وهذه الشراكة بين الشركتَين اللتَين تستقرّان في دبي، تسعى لتأمين الطاقة لمواقع البناء والمناطق الصناعية وأماكن إقامة العمّال في أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتقريباً، سيتمكّنون من تأمين 10 ملايين ميجاواط من الكهرباء [مليون ميجاواط واحد يساوي مليون واط]، وهو ما يكفي لإنارة عشرات آلاف المنشآت، على أمل أن تشمل الفنادق والمناجم والمصانع وأماكن الإقامة المؤقّتة ومخيّمات اللاجئين.

“إنّ تطوير شبكة الكهرباء لا يزال متأخّراً عن النموّ الاقتصاديّ،” حسب ما يقول زايوتز في تصريحٍ له. وينتج عن ذلك قيام الكثير من المجتمعات والمناطق الصناعية في الشرق الأوسط بالاعتماد على مولّدات الكهرباء التي تستعمل وقود الديزل المرتفع الثمن، للإبقاء على تشغيل الأضواء والآلات. ووفقاً للمدير التنفيذيّ في “إنيروير”، يمكن للأنظمة الهجينة القائمة على الطاقة الشمسة ووقود الديزل، أن تقوم بتخفيض استهلاك الوقود بشكلٍ كبير، بحيث يتمّ تخفيض الكلفة التشغيلية بنسبة 20% تقريباً بالإضافة إلى ضان جودة الطاقة المقدَّمة.

و”إنيروير” التي أُسِّسَتْ عام 2012، كانت قد ثبّتَت أنظمتها بدايةٍ في “جزر العالم” World Islands في دبي عام 2014، لتأمين الطاقة لموقع بناءٍ وحسب. ومؤخّراً، عملَت الشركة على مشروعٍ في جزيرة السعديات في أبو ظبي، منشِئةً نظاماً هجيناً للطاقة الشمسية والديزل، يؤمّن ما نسبته 5 ميجاواط من الكهرباء. وهذا ما يعني أنّ 8 آلاف عامل بناءٍ سيتمكّنون من الحصول على الطاقة على مدار الساعة، ولتسعة أشهر متتالية.

enerwhere_second_pic

أمّا “أدينيوم” التي تستثر في حلول الطاقة البديلة والنظيفة منذ عام 2010، كانَت تبحث عن استثماراتٍ جديدة. ويقول صوّاف، مديرها التنفيذيّ، في تصريحٍ له، إنّه “في منطقةٍ حيث تسطع الشمس في معظم الأحيان، وضعنا نصب أعيننا الإمكانات التي توفّرها الأنظمة الهجينة للطاقة الشمسية والديزل لبعض الوقت.” وهذا الاستثمار الذي سيسمح لـ”إنيروير” بزيادة حجم أسطولها الذي يُستخدَم حالياً عبر عقودٍ تأجيرية، سيمكّنها من تنمية عملها في توفير استهلاك الطاقة في منطقة الشرق الأوسط.

أوسمة : , , , , ,

إعلان :

انضم الينا